كلمة الامين العام الحاج الولائي في مهرجان كتائب سيد الشهداء مع اهل اليمن

بسم الاسم المكنون لخالق الافلاك والكون بسم الله واهب النعم ومقدر النقم وكل نعيم زائل الا جنته ولا جنة الا للشهداء ولا شفاء الا للجرحى لاشرف ولاعزة ولا نصر الا للمقاومين الابطال .
كلمتي في ثلاث محاور
الاول للشعب العرافي
المحور الثاني للمجتمع الدولي
والمحور الثالث لابطال انصلر الله ..
اما المحور الاول :
قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم (من اعان غازيا فقد غزى ..)يا ابناء الرافدين حين طلب منكم ذات يوم نصرة المسجد الاقصى فقد اندفعتم كاندفاع الاسود لمقارعة الاحتلال الاسرائيلي الغاصب وتلك مقبرة شهداء العراق في حيفا ويافا وفي الخليل .،يا ابناء النخوة والغيرة ، يامن ابطلتم كل مخططات البعث والاحتلال الامريكي والدواعش ، ان الذي يجب علينا فعله اليوم هو نصرة اهل اليمن ورجال الله الذين اجتمعت على قتلهم قوى الشر كافة فنكن لهم عونا عضدا ومتكأ واهلا .يامن نصرتم غير المسلمين لانهم على حق ومصرتم المسلمين من غير اتباع اهل البيت لانهم مظلومين وعلى حق ونصرتم المسلمين من اتباع اهل البيت لانهم على حق انصروا اهل اليمن بكل ما استطعتم خفافا وثقالا فكيف لاتنصرونهم وهم ينادوا بلا خوف ولا وجل ((الموت لامريكا الموت لاسرائيل اللعنة على اليهود والنصر للاسلام
واهتفوا معهم كما عهدتكم ..الستم من لقن البعثيين دروسا في الصبر والجهاد اولستم من لقد الاحتلال الامريكي والانكليز درسا في المقاومة ؟ وهاهي داعش مازالت تئن من ضرباتكم فانصروا المستضعفين وانصروا الامام المهدي يا انصار الحجة ابن الحسن عج . المحور الثاني :
الى من يدعون حفظ حقوق الانسان ومراعاة الطفولة والحفاظ على الامن ايها المجتمع الدولي ويا هيئة الامم المتحدة والهيئة الدولية لحقوق الانسان : الا تشعرون بالخجل ؟! الاتشعرون بالذنب والعار ؟! وطفال اليمن يتضورون جوعا . وليتكم انتم طالبتم بالسنتكم دون فعل اوعمل ولكن حتى القول والكلمات قد عاجزون عن فعلها .
أه لو كانوا يهود العراق من ابناء صهيون لم كل هذا الخوف ؟
ولكن اعلموا ان اهل الحق قادرون على سحق صنمكم ترامب وان ماعند الله خير مما عند محمد بن سلمان ومحمد بن زايد ، اياكم ان تدعوا بعد ليوم انكم من اهل الخير او من فاعليه او مذيعيه .
واما المحور الاخير وهو رسالتي الى انصار الله
قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم (كيف بكم اذا تداعت عليكم الامم كتداعي الآكلة على قصعتها .) وانتم يا انصار الله وانصار رسول الله وانصار صاحب العصر والزمان اي الكلمات ترقى لمستواكم واي المفردات او الحروف او الجمل او اللغات قادرة على الايفاء بحقكم فقد علمتمونا دروسا في العزة والاباء والصبر والقتال فقد اثبتم ان البطون الجائعة اقدر واثبت في ساحات القتال من البطون المتخمة بالحرام واسلحة المستكبرين والطغاة وان الدعاء بين السواتر والخنادق اقرب الى الله من الدعاء في المساجد التي بنيت بالاف الملايين من الدولارات ويعوزها الاخلاص لله سبحانه وتعالى وانا الان اعلن اني جنديا صغيرا يقف رهن اشارة قائدكم المغوار السيد عبد الله الحوثي اعزه الله فأمرني حيث تريد وآنى تريد فانا رهن اشارتك .
واعلن ان كتائب سيد الشهداء الذي هو فصيل من فصائل الولاية هو من فصائلكم يا انصار الله فلايأمن الغزاة وهم يقاتلوننا في اليمن على مصالحهم في العراق انما المؤمنون كالجسد اذا اشتكى عضو تداعى سائر الجسد بالحمى والسهر ،فاصبروا واعلموا ان النصر صبر ساعة فقد صبرتم وانتصرتكم يا تاج المجاهدين وعزة الصلحاء الصابرين
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

Related posts

Leave a Comment