تهنئة الولائي في مولد الامام المنتظر عج

هنئء الامين  العام  لكتائب  سيد  الشهداء  الحاج  ابو  الاء الولائي الامة  الاسلامية  جمعاء  والمراجع  العظام  وسماحة السيد  الولي  القائد الخامنئي حفظه  الله  ،  بمناسبة  ذكرى مولد  بقية  الله وحجته  في  ارضه  ومنقذ  المستضعفين ..الامام  المهدي  عجل  الله  فرجه  الشريف  متمنيا  ان  تكون  كلمة  المسلمين  جميعا  وهمتهم  موحدة  في  طريق  نصرة  الاسلام  والوقوف  بوجه  كل  التحديات  التي  مافتئت  تنخر  بالجسم  المسلم لتضعفه  ويستقوي  الغرب ويسيطر  على كل  المقدرات  والامكانات  ..جاء ذلك  في  كلمة  له تلقى  الموقع  الرسمي  له  نسخة  جاء  فيها :

بسم الله  الرحمن  الرحيم

والصلاة  والسلام  على  اشرف خلق الله  ابي القاسم محمد  واله  الطيبين الطاهرين ..

نبارك للامة الاسلامية  جمعاء والمراجع  العظام  والى سماحة السيد الولي القائد الخامنئي  حلول  ذكرى مولد منقذ البشرية  وامام  المستضعفين  بقية الله  وحجته  في ارضه الامام المهدي عجل الله فرجه وسهل مخرجه  ، الذي ادخره الله  الى اليوم الموعود  الذي سيبدد  كل  ظلمة ويعيد كل حق مسلوب  وتستبدل دموع  الحزن  للايتام  بدموع الفرح  وترتفع  رايات  الحق  وتنكس رايات  الباطل  ، يوم  تنشر اجساد الشهداء  التي احصيت واُدٍخرت  على مر العصور  لتقاتل بين  يديه  كل  باطل  وتحق الحق  وتنصر المظلوم  ..انه  يوما  كم  رأوه  بعيدا  وكنا  ومازلنا  نراه  قريبا .
ان يوم الخامس عشر من شعبان الذي  تشرف  العراقيون  باضافة  قداسة  لقدسيته  اذ جعلوا  منه  يوما  يستبشر  فيه  الاولياء  من  تلبية  الموالين  لنداء الواجب  .اذ هب  فيه الصغير  والكبير  استجابة لفتوى  المرجعية الحكيمة  للذود  دون  حمى الارض  والوطن  هبوا  غير  مبالين  بعظمة العدو  وقوة سلاحه وكان  النصر  حليفهم  بما صدقوا  ..فتلك  كانت  الاستجابة  للفتوى  حين  رأى العالم  ذلك  السيل  البشري  العارم  يهب  من كل  المحافظات  الجنوبية والوسط  صورة  اذهلت  كل  العقول  وغيرت  مسارات  كثيرة  وادخلت  اليقين  بان  الغد  المعود  ات  لا محال  وان  هذه  التلبية  ليست  بعيدة  عن  التلبية  الاتية  يوم  ينادي  المنادي  الا  لعنة  الله  على  الظالمين ..نسأل   لله  الذي  اكرمنا  باتباع  اولياءه ان يكرمنا  بنصرة حجته  في ارضه وحتى  يحين  الموعد  المدثور  ان يمن  على  الامة الاسلامية  بوحدة الكلمة  ووحدة المسار  نحو احقاق  الحق  وحرب الظالمين ومواجهة التحديات  والفتن  الغربية  التي  تنخر بالجسد المسلم  لاضعافه  ليقوى الاستكبار  ويسيطر على  مقدرات  الشعوب .اللهم  بحق  هذا  اليوم  وحرمته  نسألك  القوة  والثبات  لابناء الحشد المقدس  الذين  لبوا  النداء وان  تعلي  كلمتهم  وتوفق  الجميع  لما فيه  مرضاتك  انك  قوي مكين

والحمد لله  رب  العالمين

اخوكم الحاج ابو الاء الولائي

امين عام كتائب سيد الشهداء

الخامس عشر من شعبان الخير

Related posts

Leave a Comment