تهنئة الامين العام الحاج الولائي الى سماحة السيد حسن نصرالله بمناسبة الفوز بالانتخابات البرلمانية اللبنانية

هنئء الامين العام لكتائب سيد الشهداء الحاج ابو الاء الولائي برسالة نصية وجهها الى هالامين العام لحزب الله  في لبنان السيد حسن نصرالله  بمناسبة الانتصار الذي حققه الحزب في الانتخابات اللبنانية  وكان ذلك  برسالة  جاء في   نصها  /

بسم الله الرحمن الرحيم
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَ وَعْدَهُ ، وَنَصَرَ عَبْدَهُ ، وَهَزَمَ الْأَحْزَابَ وَحْدَهُ
الى سؤددِ الامةِ ، ونبراسِ الشريعةِ، وفخرِ المنكسرينَ، وسورِ الدينِ ، وناصرِ المستضعفينَ، امامِ الجهادِ ، وعينِ السدادِ
المنصورِ باللهِ ، الثابتِ على الحقِّ .. الاخِ الصادقِ السيدِ حسن نصر الله حفظم الله ..
السلامُ عليكمْ ورحمةُ اللهِ وبركاتهُ:
اذا ارادَ اللهُ بعبدٍ خيراً، عمَّ بهِ الاخرينَ ، ظلاً وحمايةً ورعايةً وأنموذجاً وسعادةً، حتّى اذا ما هنأهُ الناسُ بنصرهِ ، فكأنّما هنأوا انفسَهمْ ، وها انا اليومَ ، اهنّئكَ لأهنئَ نفسي ، فقدْ كسرتُمْ رهاناتِ عدوَّنا المشتركِ ، وألهمتُمونا الثباتَ، فازدادَ يقيننَا إنّا مازلنا على الجادةِ الصحيحةِ، فبفوزِكم، تندملُ جراحُ قلوبِ امهاتِ الشهداءِ،
وبنصرِكم ، تنتصرُ ارادةُ المرابطينَ ، هنا وفي اقصى الارضِ.
ونحنُ ياسيّدي نهيئُ انفسَنا لخوضِ غمارِ حربِ الانتخاباتِ كما فعلتُم ، قد اضفى علينا فوزُكم ، فوزاً جديداً ، وهاهمْ ناخبونا يتدافعونَ ليُكملوا مشوارَكم المقدسَ.
سيوّبخُ الظالمونَ انفسَهم ، وسيشدُّ كبيرُهم آذانَ الصغير ، وسيقولونَ : اينَ ماتدعونَ، اليسَ وعدتمونا انكم ستنتصرونَ،
فبئسَ وعودُكم ، وهاهيَ اموالهمْ تكونُ حسرةً عليهم ، وقدْ تلاومَ المتكبرونَ.
بفوزكمْ نفوزُ، وسيفوزُ اهلُ الحقِّ في كلِّ اصقاعِ الكونِ ، ولاسيما في اليمنِ والبحرينَ وسوريا،
وسيشتدُّ عضدُ الناسِ في ارضِ نجدٍ والحجازِ ، وسيُخرجُ الشيطانُ رأسهُ في اسرائيلَ ، وسيدعو بالويلِ والثبورِ ،ليستنجدَ بكبيرِ البيتِ الاسودِ الذي لم تنفعهُ طبولُ حربهِ الجوفاءِ، وليسَ لمخططِ (الزعطوطِ) الا قمامةُ التاريخِ ، ومزابلُ سلاطينِ الجورِ والدولارِ.
نحنُ كما انتمْ ، وطوعُ اشارتكمْ ، كما كانَ ابناؤكم يتسابقونَ معنا لتحريرِ ارضِ العراقِ الحبيب..
لتقرَّ عيونُ الشهداءِ ، ولترتفعَ راياتُ ورؤسُ المستضعفينَ ، فقدْ جاءَ نصرُكمْ ، حينَ ظنَّ الاعداءُ بضعفِ حزبِ اللهِ ، وعلوِّ كعبِ حزبِ الشيطانِ، بكمْ فتحَ اللهُ بواباتِ النصرِ، وها هوَ نصرُكمْ يختمُ على افواهِ الظالمينَ السكوتَ والهزيمةَ ، يا عصارةَ الانبياءِ وبقيةَ السيفِ وناصرَ الغائبِ ، وعضدَ دولةِ الحقِّ

  • اخوكم وولدكم
    الحاج ابو الاء الولائي
    امين عام كتائب سيد الشهداء
    2018/5/6

Related posts

Leave a Comment