الولائي يدين الاعتداءات الجبانة من ال سعود على اطفال اليمن ويعلن تطوعه مرة اخرى لنصرة اهل اليمن

رسالة الامين العام لكتائب سيد الشهداء الحاج ابو الاء الولائي  الى  اهل اليمن  مستنكرا الاعتداءات  الجبانة لآل سعود على اطفال  اليمن  وسكوت المجتمع  الدولي  والعربي بالخصوص  ازاء  هذه  الاعتداءأت معلنا  فيها تطوعه  وللمرة الثانية  ان يكون رهن امر شعب اليمن  في حربه  ضد ال سعود الجبناء  :

بسم الله الرحمن الرحيم
قال أميرُ المؤمنينَ عليُّ بنُ أبي طالبٍ عليهِ السلامُ (( ولا تَقْتُلُوا وليدًا ، ولا شيخاً كبيراً، ولا امرأةً ولا تمثّلوا ، ولا تَغْلوا ، ولا تغدروا )).
أيُّها الصابرون المحتسبونَ المظلومونَ في اليمنِ الجريحِ ، السلامُ عليكُم ورحمةُ الله …
لقدَ نامَ ضميرُ العالمِ ، وماتتْ نخوتُه ، وتخلّى أصحابُ حقوقِ الإنسانِ عن أطفالِ اليمنِ وحقوقِهم ، وتخلّتْ منظماتُ الدفاعِ عن المرأةِ عن نساءِ اليمنِ ، وعن الشيوخِ والعجزةِ والمعاقينَ والفقراءِ والمستضعفين.
أيُّها الإخوةُ ، حينَ لا تجدونَ ناصرًا إلّا اللهَ ، فاعلموا أنّكم منتصرون ، وحينَ لا تجدونَ عدوًّا إلا أعداءَه ، فاعلموا أنكم على السبيلِ السواءِ والجادّةِ المستقيمةِ ، وما تنصّل عنكم ممّنْ يُحسبُ أنّه أخٌ لكمْ إلا لأنّهم جُرحٌ من جراحِ الغدرِ ، وسيفٌ مسلولٌ على رقابِ الشرفاءِ ، فصمتُهم وهوانُهم أدّل عليهم من أيِّ دالّةٍ أخرى .
وقدْ طمعَ العدوُّ في صمتِهم وخذلانِهم لكم ، فلم يكتفِ بقتلِ من قتلَ من الأطفالِ والنساءِ ، وها هو يعيدُ الكرةَ اليومَ ليقتلَ أحبابَ اللهِ ، من أطفالِ اليمنِِ من جديدٍ ، وسطَ ذهولِ أهلِهم من صمتِ العروبةِ والمسلمينَ والإنسانيةِ ما خلا الشرفاءَ وأصحابَ المشروعِ الإلهي..
إنّنا في كتائبِ سيدِ الشهداءِ نشعرُ بوجعِكم، ونحسُّ بمشاعرِ الخذلانِ تجاهَ هذا العالمِ الخائنِ المهادنِ للظالمين .وها نحنُ نعلنُها ثانيةً أنّنا طوعُ أمرِكِم ، ورهنُ إشارتِكم ، تجدونَنا معكم في الميدانِ ، وفي خنادقِكم الشريفةِ المقاومة.
إنّنا نُدينُ أعمالَ الجبناءِ وغدرَهم ، ونبرأُ إلى اللهِ من إخوةٍ قد لفّوا لفَّ العدوِّ ودارُوا في فَلَكِه.
الرحمةُ والجنةُ والرضوانُ للشهداءِ ، واللعنةُ على القتلةِ والعملاءِ والمنافقين.

أخوكم الحاجُّ أبو آلاءَ الولائيّ
أمينُ عامِّ كتائبِ سيدِ الشهداء

Related posts

Leave a Comment